شعرمقالات

ثلاث قصائد للشاعرة الأميركية إيما لعازر | ت: محمد السعيد

القصيدة الأولى: «طمأنة»

غططتُ في النوم الليلةَ الماضية، وعندما نهضت،

ما زالت قبلتُها طافيةً على شَفَتيّ؛

وضللنا طريقنا معًا في المنام،

وكان يغطي نعيمَنا نورٌ هادئ،

نورُ القمر الخجول النادرةِ تحاياه.

موسراً كان الهواء بالندى، وبين الأشجار

فراشات مضيئة تلتهتب، فتختفي.

تتلامس وجنتانا، ويتغلغل نسيم الليل في شعرَينا،

ونَفَسَينا، غاديًا رائحًا، كلهيب شهوتنا.

نفذ صوتكِ الهادئ الهامس في أذني:

«أحلمٌ هذا؟ هل ندفنه؟ أم غشاوة نوم؟

إن الحبّ لَيَستعبد حتى الموت!

كلا، بل يبدو هكذا،

فلتتحلّ بالإيمان يا فؤادي الغالي؛

فهذا هو الأمر ولا أمر سواه!»

ثم نهضتُ وعلى شفتَيّ؛ قُبلة.

Original poem: «Assurance»

Last night I slept, and when I woke her kiss

Still floated on my lips. For we had strayed

Together in my dream, through some dim glade,

Where the shy moonbeams scarce dared light our bliss.

The air was dank with dew, between the trees,

The hidden glow-worms kindled and were spent.

Cheek pressed to cheek, the cool, the hot night-breeze

Mingled our hair, our breath, and went,

As sporting with our passion. Low and deep

Spake in mine ear her voice: “And didst thou dream,

This could be buried? This could be sleep?

And love be thralled to death! Nay whatso seem,

Have faith, dear heart; THIS IS THE THING THAT IS!”

Thereon I woke and on my lips her kiss.

القصيدة الثانية: «موت وشيخوخة»

ادنٌ منّي أيها الصديق القديم،

عطوفًا، مشتعلَ الرأسِ أبيضَه،

ولتَضُمّني إلى صدرك الحاني الرحيب؛

إذ باتت الحياة جافة باردة، ولكنّك

تبسط يدَيك بالبركة، فأغرق في بحر نعمائك.

كثيرًا ما حضرت، وكثيرًا من أغويت؛

لكنني أنحني لك احترامًا،

مبتهجًا، لاتّباع خطوِك المبارك.

آهِلٌ عالمُك بالبشر الواهنين؛

أما عالمي موات.

لقد حضّرت، طوال السنين، كفني.

إنك أنتَ الحبّ السامي —قبّلني، فإني لك.

Original poem: «Age and Death»

Come closer, kind, white, long-familiar friend,

Embrace me, fold me to thy broad, soft breast.

Life has grown strange and cold, but thou dost bend

Mild eyes of blessing wooing to my rest.

So often hast thou come, and from my side

So many hast thou lured, I only bide

Thy beck, to follow glad thy steps divine.

Thy world is peopled for me; this world’s bare.

Through all these years my couch thou didst prepare.

Thou art supreme Love—kiss me—I am thine!

القصيدة الثالثة: «شاعر وناقد»

«ينبغي للشعر أن يكون بسيطًا، ومحسوسًا، وذا عاطفة؛ أما هذا الرجل فلا بساطة ولا إحساس ولا عاطفة؛ ولذلك هو ليس بشاعرٍ.»

لم يسمع أحد شدو العندليب قط،

إلا عندما هَمّ عالم طبيعة الدراسة والتفكّر في ماهيّة الطير،

وتصنيفه بالكتب والذاكرة،

كلا، فلم يفشل في رسم معالمه،

ولا رصد دقّة صوته، أنّى الأماكن يُسمع.

لم يلبث طويلًا حتى لَفَظَ تلك الكلمة —وفَجأةً—

أنصِت. إنه عندليب!

ما لشدوك من عذوبة،

حيث يسمو فوق المشقّة والكَبَد!

وإذ به يلمحُ دُخّلةً بُنيّةً، عاديةَ الملامح، غير خجلى.

فصرخ: «ليست لي هذه الخطيئة المميتة،

فلا طائرٌ هذا؛ لعدوله عن النشيد،

وإن كان كذاك، لأتاني بسلطانٍ مبين.»

Original poem: « Critic and Poet»

(“Poetry must be simple, sensuous, or impassioned; this man is neither simple, sensuous, nor impassioned; therefore he is not a poet”)

No man had ever heard a nightingale,

When once a keen-eyed naturalist was stirred

To study and define—what is a bird,

To classify by rote and book, nor fail

To mark its structure and to note the scale

Whereon its song might possibly be heard.

Thus far, no farther;—so he spake the word.

When of a sudden,—hark, the nightingale!

Oh deeper, higher than he could divine

That all-unearthly, untaught strain! He saw

The plain, brown warbler, unabashed. “Not mine”

(He cried) “the error of this fatal flaw.

No bird is this, it soars beyond my line,

Were it a bird, ‘twould answer to my law.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى