عام

موريس برويزير-الرسالة – ت: يحيى عبد القادر الأمير

رسالتي لا تبكي 

لا تتكلم إلا بصوت منخفض 

لكن إذا كنتِ كتبتِ لي ربما 

كنتُ سأكتب لكِ

أنا في قمة ألمي 

هناك حيث يبدأ الموت 

الشمس تلمع على نهر السين

لكنني لا ألحظها حتى 

أنتظر في الصباح صوت الناقوس 

الذي يزرع صداه صوت جرس الحِدَاد

عبثاً أبحث في جيوبي 

عن ركن لست فيه 

أرى الأشجار تتواكب

في باريس التي تمد لي ذراعيها 

ماذا تفعل لي هذه الأبراج وهذا الرخام 

بما أنني أينما حللتُ لا تكونين أنتِ

يجب أن اعتاد 

على أنك لست هناك 

لكن هذا ما يقتلني 

وما لن أعتاد عليه أبدا 

لكنني قلته لك “لا دموع”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى